ضرب زلزال التكتونية منطقة فيدي أجيه بقدر 6.4 مقياس ريختر. لقد ترك هذه الكارثة بؤسا شديدا لدى مجتمع فيدي آجيه بما يعانيهم المشاكل النفسية والإجتماعية. لقد سجلت هيئة الوطنية لدفاع الكوارث ضحايا كبيرة، حيث قتل فيه 101 قتيلا، وأصيب 139 شخصا أصابة شديدا و أصيب 719 شخصا مع تم إجلاء 45.329 شخصا إلى منازل مؤقتة. وليس هذا فقط، قد شملت الخسائر المادية بسبب هذه الزلزال المنازل والمباني التي شملت 2.922 منزلا، 108 متجرا و وانهار مستشفى واحد، وتعرض إلى الدمار 59 مساجد وخمس مدارس بأضرار جسيمة.

 

استجابة لهذا الحدث المؤسف، أرسل هيئة الزكاة الوطنية عن طريق لجنة الكوارث التعاونية ستة عمال الأنقاذ، طبيبان، ممرضان وصيدليا واحدا إلى موقعع الكارثة. لقد ساعد اللجنة اللاجئين في شاطئ راجا قرية لوه محافظة فؤوك. عدد اللاجؤون في هذا المكان 133عائلة، تتكون من 228 رجال، 209 نساء، 58 أطفالا (36 بنين و22 بنات)، 25 شيوخ أربعة نساء الحوامل. قام الأطباء وفريق من رجال الأنقاذ بتنشيط الدعم النفسي والإجتماعي لمنح اللاجئين الإرشاد الروحي، خاصة للأطفال.