عبر هيئة الزكاة الوطنية عن استعدادها التام في دعم الفتاوى التي أصدرتها مجلس العلماء الأندونيسيين في شأن مرافق صرف الصحي و المياء النقية لغرض الشرب. قال رئيس هيئة الزكاة الوطنية، أ. د. بمبانغ سوديبيو على أن أموال الزكاة والصدقة جزء من البرامج التى تحقق من خلالها الأهداف الإنمائية المستدامة.

ذكر أ. د. بمبانغ على أن هيئة الزكاة الوطنية تستعد لتكون أحسن الهيئة الزكوية الرسمية، وذلك منذ أن أصبحت الزكاة جزءا مهما في المخطط الرئيسي لعمارة المالية الإسلامية الأندونيسية الذي قام بإطلاقه هيئة التنمية الوطنية. هذه قد أدى إلى تحسين إدارة الزكاة في أندونيسيا حيث أن جميع الهيئات الزكوية تحت إشراف ومراقبة هيئة الخدمات المالية.

لقد صرح أيضا في تلك المناسبة أن التعاون بين الهيئات من هيئة الزكاة الوطنية، هيئة التنمية الوطنية و مجلس العلماء الأندونيسي و هيئة الوقف الأندونيسي سيكون دافعا قويا في تسهيل الناس أداء زكاتهم. مع أن أكبر المشاكل التى واجتها الأمة فإنهم لا يدفعون أموال زكاتهم إلى الهيئة الرسمية المعينة التى يوافق جميع تصارفها القرآن والسنة و النظام المدني في الزكاة.

"من أجل نجاحنا في جمع أموال الزكاة وصرفها، لابد لنا أن نكون موثوقين ومسائلين حتى نستطيع أن نصل إلى الهدف الأساسي في مساعدة الفقراء من جميع المشاكل الإجتماعية المختلفة، و مشكلة صرف الصحي و المياة النقية قابل للشرب من ضمن تلك المشاكل"، قاله رئيس الهيئة.