أنشأ هيئة الزكاة الوطنية مرکزاً للأزمات للاستجابة للشکاوى المختلفة التي وقعت في مجتمع Asmat، بابوا. والأزمة التي تصيب مجتمع Asmatهي أزمة متعددة الأبعاد، لا تتعلق بالصحة فحسب بل بالأزمات والقيادة وأزمة البنية التحتية أيضا.

وشجعت هذه العوامل هيئة الزكاة الوطنية على تصميم برنامج متزامن من أجل التغلب على كارثةAsmat. وفي مركز إدارة الإزمات هذا، طور هيئة الزكاة الوطنية أربعة برامج. وقال عارفين بورواكانانتا نائب هيئة الزكاة الوطنية"بأن هذا البرنامج  هو الأول لقطاع الصحة، حيث شكلت بازناس فريق الإنقاذ الصحي للقدوم إلى القرى التي لم تنفذ برامج التحصين و تعاني من إنتشار سوء التغذية.

وقال السيد أرفين "ستقوم هيئة الزكاة الوطنية بإرسال فريق الى Asmat لا ليعمل فقط لمدة يوم أو يومين، بل لوضعها ضمن المناطق المستهدفة. و نأمل أن نتمكن من تشغيل البرنامج على النحو الأمثل في تلك المنطقة ".

أما بالنسبة للبرنامج الثاني، فإن هيئة الزكاة الوطنيةتخطط لتشجيع مجتمعAsmat على الحصول على كادر صحي يمكنه توجيه مجتمع Asmat ليكون على إدراك  ووعي بإهمية الصحة، بدءا من الشخصيات العامة فيAsmat التي يمكن أن توفر للناس و تزودهم  في وقت لاحق بتوعية حول أهمية الصحة العامة .

واضاف السيد ارفين "وعلاوة على ذلك، تدعم هيئة الزكاة الوطنيةأيضا المساعدات الغذائية. في المرحلة الأولى، تحاولهيئة الزكاة الوطنيةتوفير المساعدات الغذائية على الفور. ثم على المدى الطويل، وتخطط هيئة الزكاة الوطنيةلتشجيع إنشاء مخازن للغداء في Asmat  . وسوف تشكل هذه المخازن محزوناً احتياطياً للغداء لمواجهة اي ازمات مستقبلية للغذاء".

وأخيرا، طّورت هيئة الزكاة الوطنية أيضا برنامجا إضافياً لتعزيز الجوانب الأخرى مثل التعليم والاقتصاد والدعوة لتعزيز الدفاع عن مجتمع Asmat  في المستقبل.ويعاني مجتمع Asmat  حاليا من أزمة صحية. و قد أعلنت وزارة الصحة حدوث تفشي للحصبة وسوء التغذية في قرية Nakai  ومنطقة Pulau Tiga  ومدينة Agats في مقاطعة Papua.

(puskasbaznas.com)